منتديات وناسه


منتدى وناسه
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
تم تسلم الاداره الى قموره _ الف مبروك وتم توزيع مناصب الاشراف على الاعضاء الباقين _
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 8 بتاريخ 2016-08-26, 9:43 pm

شاطر | 
 

 فترة المراهقه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قموره
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 12/04/2010

مُساهمةموضوع: فترة المراهقه   2010-04-29, 10:07 pm

- التغيرات النفسية وصرا عات المراهق:

تعتبر المراهقة إذا ما نظر إليها في إطار الحياة, ظرفا يبلغ فيه زخم الحياة أرفع قممه. فحياة المراهق ملأى بفرص دخول التجارب الجديدة , واكتشاف العلاقات الإنسانية المؤثرة في نمو الشخصية .

إنها فترة الإحساس بالقابليات والقوى العميقة في الفرد. وللمراهق حرية كبرى في اكتشاف العالم والمغامرة فيه بإرادته وذلك خلافا للطفل والراشد الذين يتحددان بالعجز وسلوك الآخر بتحمل مسؤوليات الحياة وتشكل المراهقة بالنسبة للكثيرين من الصغار فترة الحلم الكبير بالحب والقوة الذين لم تشوههما وقائع الحياة بعد.

- ولكن لا تلبث هذه الحرية الكبرى أن تكبلها قيود كثيرة تحول دون تحقيق المراهق ذاته ولا يحتاج إلى جهد كبير كي يلاحظ التضييقات الخارجية المحيطة بالمراهق والمتمثلة بالقواعد الجامدة المحددة للسلوك والشروط الملزمة التي تفرض على المراهق الخضوع لمواصفات المجتمع و على الرغم من أن التضييقات الداخلية قد لا تكون بوضوح التضييقات الخارجية إلا أنها وفي عدد من الاعتبارات أقوى وأشد منها.

فالمراهق يعجز إذ يواجه فتاة مثلا عن أن ينطلق معها استجابة للنزوة الحيوانية القوية فيه وذلك لخضوعه لقوة الضمير التي حاول الأهل غرسها طوال سنوات ما قبل المراهقة .

- فالمراهقة إذا تمثل ( فترة عواطف وتوتر وشدة ) تكتنفها الأزمات النفسية وتسودها المعاناة والإحباط والصراع والقلق والمشكلات وصعوبات التوافق.

- فالمراهق يعاني من صراعات متمثلة في العطالة الاقتصادية والعطالة الجنسية والتي تمثل أهم صرا عات المراهق: حيث تنجم العطالة الاقتصادية التي يعانيها المراهق عند رغبته في أن يكون ذاته وأن ينسلخ عن أهله, أما العطالة الجنسية فترمز إلى الانسلاخ الحاسم للناشى عن أسرته وإقامته حياته الخاصة التي يتحمل هو مسؤوليتها.

- فالمسؤولية والاستقلالية التي يبحث المراهق لتكوين شخصيته وذاته تعترضها قوى اجتماعية تعمل على كبح حركة المراهق نحو تحقيق فرديته وعادة يمسك الوالدان زمام قوة الكبح ويحاولان الإبقاء على الناشى مربوطا إلى حزامهما , الأمر الذي يصعب على المراهق من اتخاذ القرارات الملائمة بسرعة وحزم ودون تردد وهنا يشتد صراع المراهق وتزداد حيرته بين الاستجابة لاستقلاليته الصاعدة من جهة وبين ما اعتاده من اتكالية طفلية .

إن موقف الوالدين لا يقل عن موقف الابن من الحيرة والذبذبة فهما يرتاحان لطفل الأمس ويريدون الإبقاء عليه هيناً ولكنهما في الوقت نفسه يودانه أن يصير إنساناً راشدا في المجتمع دون أن يتمرد عليهما, وفي ضياع الوالدين وحيرتهما يضيع الولد نفسه ويقعد يلوك صراعا ته المعقدة.
الذات النامية في المراهقة:

الذات: الذات هي مركب من عدد من الحالات النفسية والانطباعات والمشاعر وتشمل الذات إدراك المرء انطباعاته عن جسمه وصورته عن مظهره العضوي وعن كل ما هو خاص ومحسوس فيه كشخص وتشمل أيضاً مفهوم المرء عن نفسه أي سماته وقابليته ودوره وإمكانياته واتجاهات المرء حول نفسه ومعتقداته وآرائه وقيمه.

- إن اتجاهات المراهق نحو ذاته تتأثر بالاتجاهات التي يبديها الآخرون نحوه منذ طفولته المبكرة وفي الوقت الذي يعمل فيه المراهق على إقامة (عقله الخاص)

يكون حساسا جدا بصدد أفكار الآخرين ومشاعرهم نحوه وخاصة ما يتعلق منها بسمات شخصيته واهتماماته وقابلياته المتفتحة لأول مرة في المراهقة.

- فالمراهق يسعى دائما لإيجاد نفسه وتحقيق ذاته وهو بالتالي يشير إلى عملية فهم متصاعد بصدد من هو أو من سيكون .

لذا لا بد لمن يدخل المراهقة أن يكون قد تعلم من صغره أن يتقبل ذاته بعيوبها ونواقصها فالمراهق الذي يتقبل ذاته قبل مواجهة الحياة ببعديها السلبي والإيجابي بواقعية يشعر أن له الحق في أن يتكلم ويعيش ويستخدم طاقاته وينمي اهتماماته دون الإحساس بالندم أو العار.

وهو إنسان عفوي يمتلك القدر الكافي من الحرية الداخلية التي تمكنه من المغامرة والجرأة وممارسة تجربته الانفعالية .بحرية والتمتع بالأشياء وتقبل سماع انتقادات الآخرين لذاته.

- أما رفض تقبل الذات فيبدو في تقليل المرء من أهمية ما يحقق من نجاح والشك بقدراته وعدم الثقة بالآخرين من حوله .

- ومن هنا يظهراختلاف المراهقين في درجة وعي ذواتهم ومقوماتها فبعضهم

(يعرف عقله) وبعضهم الآخر يجهل رغباته الخاصة ومعتقداته وما يريد وما لا يريد ويبدو ذلك واضحاً في النواحي الانفعالية فقد ينسحب المراهق من الحياة الزاخرة بسبب جهله لحقيقة مشاعره وانفعالاته ويرجع غضبه مثلا إلى الآخر الذي أثاره وليس إلى ذاته التي لسبب ما سوغت الانفعال وفجرت الغضب.

- النمو العقلي للمراهق :

يتم في أثناء المراهقة زيادة الفعاليات العقلية المتنوعة للمراهق فتقوى قابليته للتعلم والتعامل مع الأفكار المجردة وإدراك العلاقات وحل المشكلات وباكتمال النمو العقلي تظهر لديه قدرات خاصة وقدرات لغوية كموهبة استعمال الجمل وهذه القدرات تكتمل بنمو الذكاء حيث تزداد سرعة التحصيل والإمكانية للقراءة والجد وينمو الإدراك والتذكر وتنمو القدرة على الاستدعاء والتعرف والتخيل وحل المشكلات والتحليل والتركيب ويرتبط هذا كله بالذكاء لذا يجب أن تصاغ المناهج بطريقة تتعايش مع النمو العقلي للمراهق, كما يرتبط النمو العقلي بفهم المفاهيم الخلقية والقيم حيث تكون أخلاقية الناشى مشخصة وخارجية في البدء ثم يطرأ عليها في المراهقة تطور تدريجي يتصف بمايلي:

1- العمومية : فيسود مبدأ (خير للمرء أن يكون أمينا وليس أن يحكي الحقيقة فحسب)

2- الداخلية: وفقها تنبع الأوامر إلى الفعل الخلقي من داخل الفرد وتكون جزءا من شخصيته. ويكون ما يقوله المرء بصدد المستحسن والمستهجن السىء والجيد, الخير والشر, جزءاً أساسياً من رأيه وعقيدته.

- العلاقات الاجتماعية للمراهق:

تتزايد أهمية العلاقات الاجتماعية للناشى بتقدمه من الطفولة إلى المراهقة فعلى المراهق النازع تجاه الرشد أن يجد مكانه في مجتمع لا يضم أقرانه المراهقين فحسب بل أشخاصا يزيدونه في السن وعلى هذا فإن أداء المراهق لدوره الجديد كرديف مكافى لأشخاص يختلفون عنه في العمر يتطلب تغيرا جذرياً في الدور السابق الذي اعتاد أن يؤديه في طفولته. ويرجع جانب كبير من عجز المراهقين عن تحقيق التغير في الدور إلى التعارض بين انشغال المراهق في إجراء التغير المذكور وبين استمرار أهله في معاملته كطفل وفي الحفاظ بصورة ما على اتكاليته السابقة هذا من جهة ومن جهة أخرى المراهق نفسه يتمزق بين الرجوع إلى أهله طلباً للدعم العاطفي الذي اعتاد التمتع به كطفل وبين الانطلاق في طريق استقلاليته.

- والواقع إن الناشى السوي لا ينزع نزعة مطلقة إلى الاستقلالية بل يحمل مجموعة نزعات متكاملة وقد تفوق هذه النزعات نظيرتها الاستقلالية أو تنضوي في إطارها لتتصارع معها باستمرار ودونما نهاية.

- ولا بد من الإشارة إلى ظاهرة التطبيع الاجتماعي على نطاق فئة الأقران فأن لهذه الظاهرة دلالتها الهامة للنمو السليم ولكن دون أن ننسى أن تخلي المرء عن كامل حقوقه واهتماماته وقيمه أو التضحية بها في سعيه للحصول على تقبل فئة من الأقران يشكل ضربا من الاستسلام المطلق ومحقا لذاته.

- المكانة الاجتماعية والاقتصادية للمراهق:

يعي الناشى ببلوغه المراهقة العديد من جوانب المكانة الاجتماعية والاقتصادية لأسرته وتحسسهم لانتماءاتهم الطبقية وينتج على الأغلب من تقسم المجتمع إلى فئات اجتماعية واقتصادية التعصب الفئوي والذي يعبر بالأساس عن مشاعر الفرد واتجاهاته الإيجابية نحو فئة الانتماء, كما يعبر في الوقت نفسه عن المشاعر والاتجاهات السلبية نحو أفراد الفئات الأخرى لمجرد انتمائهم لتلك الفئات وثمة ثلاث مقومات أساسية للتعصب الفئوي هي: المقوم الانفعالي, المقوم الذهني, المقوم الفعل.

1- المقوم الانفعالي: المتمثل بالإحساس بالكراهية والعدوانية والخوف ويتدرج العنصر الانفعالي بين اللامبالاة الباردة والحقد المر العنيف.

2- المقوم الذهني الادراكي : المتمثل بالمعتقدات والآراء التعصبية التي تتشكل من القوالب السائدة في فئة الانتماء ودون أن تخضع لأي ضرب من الخبرة المباشرة مع الفئة المضادة .

3- مقوم الفعل: المتمثل بما على المتعصب أن يفعله إزاء عضو الفئة المضادة ويتراوح مقوم الفعل بين تجنب عضو الفئة المضادة وبين الإساءة إليه والعمل على تدميره.

- علاقة المراهق بالأهل :

يستمر المراهق في طلب النصح والمشورة من والديه في الوقت نفسه الذي يجهد فيه للاستقلال عنهم وفي هذه المرحلة تمتد الروح الإصلاحية للمراهق الناشى إلى عدد من مجالات الحياة فإن مست الروح الإصلاحية للناشى نقاط ضعف يتحسس لها الوالدان انقلب الجو الأسري إلى كارثة ولا يفيد في هذه الحالات سوى النصح ومرور الوقت في دفع المراهق إلى الإحساس بوجود حدود للإصلاح وبأن للآخرين الحق في أن يكونوا مختلفين وأن تكون لهم وجهات نظرهم الخاصة, ومما لا شك فيه إن لتقبل الوالدين للناشى أو رفضهم له يلقيان أثر كبير في شخصيته ومن الأساليب التي يتبعها الوالدان في الإبقاء على تسلطهم.

1- إنكار حق الناشى في مقابلة أفراد الجنس الآخر, أو في المغامرة, أو الكسب.

2- التقليل من أهمية قدرة الناشى وإضعاف ثقته بنفسه.

3- استجداء الوالد ولاء ابنه وشهامته كقوله (لقد ضحيت بحياتي وفعلت الكثير من أجلك ) والخ.

4- اللجوء إلى كسب عطف الوالد بادعاء العجز والوحدة.

5- رشوة الولد بالإغداق عليه مقابل أن يبقى إلى جانب والديه في البيت.

- ماذا يحب المراهقون أو يكرهون في أهلهم:

المراهق يحب أن يتقبله والده كما يحب أن يعامله بعدل ويحترم شخصيته المستقلة وهنالك من المراهقين الذين يكرهون في أهلهم مايلي:

1- تأنيب الولد لعدم مراعاته آداب المائدة .

2- انتقاد العادات الشخصية.

3- مقارنة الأبوين أحد أبنائه به ودعوته إلى التشبه به.

4- متابعة نتائج امتحانات المراهق وتوبيخه بسبب علاماته المنخفضة.

5- اعتراضهم على المسيرات الليلية مع الزملاء.

6- تدخلهم في الشؤون المالية والشؤون الشخصية للمراهق.

ومن هذا المنطلق فإنه يترتب على الوالدين الحرص على أبنائهم وتقديم النصح إليهم وعدم استخدام العنف وعليهم أن يعملوا على تنمية الاتجاهات الاستقلالية لدى أبنائهم لكي يتمكن هؤلاء من الخروج إلى ساحة المجتمع الكبير ومواجهة المشكلات التي تعترضهم بصلابة وحزم.

المراهقة: هي الميلاد الثاني للفرد وهي الميلاد النفسي والظهور الأول الحقيقي للطاقة الجنسية والميلاد الفعلي للفرد كذات مستقرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عسوله
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: فترة المراهقه   2010-05-02, 1:42 am

هههههههههه يسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عزوز911
Admin
Admin


عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 08/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: فترة المراهقه   2010-05-04, 11:56 pm

يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anditspeople.clubme.net
قموره
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 12/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: فترة المراهقه   2010-05-06, 6:46 am

يسلمو عردود [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فترة المراهقه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات وناسه :: ملتقى وناسهـ العـامــهــ :: منتدى الملتقى العامـ-
انتقل الى: